In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

جامعة قطر... عن بُعد | Qatar University

جامعة قطر... عن بُعد

2020-05-12
qu-picture-1.jpg

إنَّ قرار الانتقال إلى التعليم عن بُعد يتماشى مع هدف جامعة قطر المتمثِّل في تقليل نسبة التفاعل في الحرم الجامعي؛ إبطاءً لمعدل انتقال العدوى وحماية للمجتمع. وعليه، فإنَّهُ من المؤكد أن الجامعة تتفهَّم أنَّ هناك تحدياتٍ تربوية ولوجستية وتكنولوجية لهذه التدابير الاستثنائية\ غير الاعتيادية، ولأجل ذلك تعمل قيادة جامعة قطر وموظفيها لدعم الطلبة والمجتمع بكافة الطرق والوسائِل.

في الآونة الأخيرة، يركز الأكاديميون في مئات مؤسسات التعليم العالي في جميع أنحاء العالم على الاستجابة للاضطراب قصير المدى الناجم عن الوباء؛ للحفاظ على رفاهية الموظفين والطلبة إثناء إغلاق الجامعات، والتكيف مع التدريس والامتحانات التي تتم عن بُعد، عبر الإنترنت. إنَّ نطاق وحجم الأحداث الأخيرة يكاد يكون من غير المتصور، وتتطلب كل هذه الجهود قدرًا كبيرًا من التخطيط واتخاذ القرارات والعمل والتفاهم من قبل الجميع.

من الفخر أن تكون عضوًا في مجتمع جامعة قطر، ففي ظل انتشار الوباء العالمي يتكاتف مجتمعنا الداخلي مع بعضه البعض، حيث نعمل عن بُعد ونتعلم ونتدرب عن بُعد. ولكن مع تغير العالم من حولنا بسرعة قصوى، وقد كان على قائمة أولوياتنا ألا يتغير التزام جامعة قطر تجاه طلبتها ومجتمعنا القطري.

توجه أعضاء هيئة التدريس في جامعة قطر إلى تقديم محاضراتهم عن بُعد، عبر الإنترنت، مواكبين التكنولوجيات الجديدة المتاحة في هذا المضار. كان عليهم أيضًا معرفة كيفية الحفاظ على تقدُّم برامجهم البحثية إلى الأمام في بيئة رقمية بحتة، حيث لم يعد بإمكانهم الوصول بشكل روتيني إلى مختبراتهم ومكتباتهم والموارد العلمية الأخرى اللازمة للقيام بعملهم. لقد أمضى الموظفون أيامًا ولياليًا طويلة لإحداث تغيير شامل في كل مجال من مجالات الجامعة. وفي الوقت نفسه، يعمل الأفراد في مجتمعنا الطبي الحيوي دون توقفٍ مع شركاءٍ محليين وعالميين؛ لتطوير التشخيص السريع واللقاحات وخيارات العلاج للفيروس المستجدّ، وقد بدأ مقدمو الرعاية الصحية في مستشفياتنا التعليمية بتقديم جميع مواردهم وخدماتهم الطبية لمواجهة الوباء دون أي تقاعس.

ومن الجدير بالذكر أنه كجزءٍ من التزام جامعة قطر تجاه أبناءها الطلبة والموظفين والهيئة التدريسية، قامت بعددٍ من القرارات والإجراءات التي من شأنها دعم مجتمعها الداخلي في ظل الظروف الراهنة، فعلى سبيل المثال: تم إلغاء رسوم الغرامات المالية المترتبة على حذف الفصل الدراسي، كما تم إطلاق منحة للاستجابة للطوارئ، حيثُ تدعم هذه المنحة الجديدة المخصصة التحريات الجديدة والمبكرة التي تُشكِّل قاعدةً للمزيد من الأبحاث المتقدمة، وتتبع هذه المنحة جدولًا زمنيًا قصيرًا لتسريع إطلاق المشاريع الممولة بسبب طبيعة الوضع الراهن. ومن جانبه قدَّم مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر، التابع للجامعة، سلسة من الدورات التدريبية عن بُعد والتي تُعَدُّ استمرارًا للنهج الذي تنتهجه الجامعة لتلبية الاحتياجات الفعلية للمجتمع أفرادًا أو مؤسسات، والسعي لتنميه معارفهم ومهاراتهم، سواءً على المستوى الشخصي أو على المستوى المهني، دون الحاجة لمغادرة منازلهم في هذه الفترة. وقامت الجامعة، مؤخرًا، وبالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة بحملة تعقيم لكافَّة مباينها ومرافقها، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذُها للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد- 19).

لقد سارعت جامعة قطر في تحويل عملية التعليم من على أرض الواقع إلى العالم الافتراضي، حيث وجَّهت كافَّة موظفيها والهيئة التدريسية لاستكمال التعليم والعمل عن بُعد دون انقطاع، مما كان له دورٌ كبيرٌ في رفع الروح المعنوية للطلبة والموظفين، الذين لم يتوقف مصيرهم التعليمي والمهني مع حدوث هذه الجائحة.

نأمَلُ من الله العليِّ العظيم أن يرفع عنّا جميعًا هذا الوباء عاجلاً غير آجل.